الرئيسية » أخر الأخبار » هكذا تلقت إيران صفعة شعبية لطموحاتها بالجزائر!

هكذا تلقت إيران صفعة شعبية لطموحاتها بالجزائر!

اناس بريس / متابعة
نجحت الحملات الشعبية الرافضة للنفوذ الشيعي بالجزائر، في منع الرئيس الإيراني حسن روحاني، من الوصول لأرض “المليون شهيد”، وذلك بعد إعلان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي، الاثنين 6 مارس 2017، تأجيل زيارة روحاني التي كانت مقررة إلى الجزائر، لموعد سيُحدد لاحقاً، حسبما جاء في وكالة “فارس” للأنباء.

تأجيل الزيارة اعتبره نشطاء جزائريون انتصاراً لحملة كانوا قد أطلقوها في 9 فبراير 2017، على مواقع التواصل الاجتماعي، عبر وسم (هاشتاغ) يرفضون من خلاله زيارة روحاني إلى بلادهم بسبب تدخلات إيران في شؤون دول المنطقة ودعمها للمليشيات الانقلابية في اليمن والطائفية بالعراق، بالإضافة إلى التجاوزات الإنسانية بحق المسلمين السُّنة في سوريا والأحواز.

ولم يكن موقف الشعب الجزائري هو الأول من نوعه لرفض التشيع أو رموزه، ففي يناير 2016، أثار وسم أطلقه النشطاء باسم #اطردوا_أمير_موسوي، وهو الملحق الثقافي الإيراني بالجزائر أمير موسوي، وذلك بعد اتهامه وإيران بتنفيذ مخططات إيرانية لـ“نشر التشيع وإثارة الفوضى” في الجزائر، بل واتهامه بالوقوف وراء الأحداث الطائفية التي وقعت في ولاية غرداية في يوليوز 2015، بين أتباع المذهب المالكي وآخرين ينتمون إلى المذهب الإباضي، التي أودت بحياة 23 شخصاً، حسب “مركز الأئمة”.

190 total views, 2 views today

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*