الرئيسية » أخر الأخبار » مجلس جهة مراكش أسفي والتهميش التنموي الممنهج لإقليم الصويرة

مجلس جهة مراكش أسفي والتهميش التنموي الممنهج لإقليم الصويرة

اناس بريس :محسين عمار

توالت ردود أفعال رواد التواصل الاجتماعي بعد الإعلان عن برنامج عمل مجلس جهة مراكش أسفي بعد اجتماع المجلس باقليم الحوز،ولم يدرج أي برنامج تنموي يهم إقليم الصويرة المصنف ضمن المناطق الهشة والفقيرة بالجهة،نظرا لتخبط مناطقه في مشاكل قطاعي التعليم والصحة والتجهيز وأزمة الماء الصالح للشرب والكهرباء…..،وزاد من تعميق هذه المشاكل استمرار سياسة التمييز الممنهجة من طرف مجلس الجهة إزاء الواقع التنموي الهش لإقليم الصويرة الذي يعتبر تاني اكبر اقليم بالمملكة،حيث لم يشهد ولو زيارة ميدانية تفقدية لرئيس الجهة،فجل القرارات تتخد وتطبخ في المكاتب المكيفة بعيدا عن استحضار للمشاكل الاجتماعية والاقتصادية للساكنة،ويلاحظ هيمنة الأقاليم الأخرى في سياسة مجلس الجهة،وهنا يطرح أكثر من تساؤل إزاء السياسة التمييزية في توزيع كعكة المشاريع على أقاليم الجهة،فنجد هيمنة شبه تامة للرحامنة وقلعة السراغنة ومراكش رغم تمثيلية إقليم الصويرة بأكثر من عضو.فإلى متى تستمر هذه السياسة التمييزية؟ ألم يستوعب منتخبي اقليم الصويرة الدرس الحالي لسياسة مجلس الجهة؟ لماذا لا يفكرون في خلق لوبي انتخابي سياسي على غرار لوبيات الدقة المراكشية داخل مكاتب الجهة؟يتبع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*