الرئيسية » مال و أعمال » دراسة دولية: الحصول على وظيفة قارة أكبر “هموم المغاربة”

دراسة دولية: الحصول على وظيفة قارة أكبر “هموم المغاربة”

بصم مؤشر ثقة المستهلك المغربي في الاقتصاد على تحسن طفيف مقارنة مع العام الماضي، إذ أفادت نتائج دراسة “نيلسون” الدولية بأن المعدل ارتفع بالمملكة إلى 89 نقطة في الفصل الثالث من العام الحالي، أي في الفترة من يونيو إلى نهاية شهر غشت، مسجلا تقدما بست نقاط مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

ويبقى معدل ثقة المغاربة في اقتصاد المملكة أقل من المعدل العالمي المحدد في 99 نقطة، ويقترب من المعدل المسجل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا البالغ 87 نقطة.

وإذا كان منسوب الثقة لدى المستهلك المغربي في الاقتصاد يفوق نظيره في دول شمال إفريقيا، خصوصا مصر والجزائر، حيث تم تسجيل معدلات منخفضة، إلا أنه يبقى متراجعا بالمقارنة مع المعدل المسجل في دول الخليج، حيث عبر الخليجيون عن ثقة مرتفعة في اقتصاديات بلدانهم.

وحول القضايا التي تؤرق المستهلك المغربي في الأشهر الستة الماضية، يظهر أن “تأمين العمل”، سواء من خلال الحفاظ عليه أو الحصول على وظيفة، أكبر هموم المغاربة؛ وذلك بنسبة 24 في المائة، ثم مشكل التوفيق بين الحياة الشخصية والحياة العملية، وإعطاء الحيز المناسب لكل واحد منهما. وفي المركز الثالث يأتي هاجس رعاية الآباء والاعتناء بهم وتوفير الإمكانيات المالية لذلك.

وعبر 14 في المائة من المستجوبين خلال الدراسة عن تخوفهم من ارتفاع أسعار المواد الغذائية في الأشهر الستة المقبلة، وهي النسبة نفسها التي عبرت عن خوفها من العمليات الإرهابية، أو حدوث تقلبات اقتصادية مفاجئة تؤدي إلى أزمات.

ويعتقد 32 في المائة فقط من المستوجبين أن الظرفية الحالية مناسبة من أجل القيام بعمليات الشراء؛ بينما ظهر التشاؤم في رأي المغاربة حول انتظاراتهم بخصوص تحسن أوضاعهم المهنية، إذ قال 38 في المائة منهم فقط إنهم يتوقعون تحسن مسارهم المهني في الفترة المقبلة؛ في حين أكد حوالي نصف المستجوبين أن البلد يعيش حالة من الركود الاقتصادي، متوقعين أن يستمر الوضع على ما هو عليه في العام المقبل.

وتختلف طريقة استعمال المستهلك المغربي للأموال المتبقية له بعد أداء النفقات الأساسية، إذ أكد 39 في المائة منهم أنهم ينفقونها في شراء ثياب جديدة، وصرح 29 في المائة بأنهم ينفقونها في السفر لقضاء العطلة، و27 في المائة في شراء معدات تكنولوجية جديدة، وهي النسبة نفسها التي قالت إنها تقوم بالادخار

207 total views, 6 views today

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*