عناوين
هدشي بزاف التعليم في خبر كان شوفو على حرب طاحنة بين أستاذ وتلميذه داخل القسم امام أنظار بقية التلاميذ بمدينة مراكش  «إناس بريس»   اول خروج إعلامي لوالد الطالبة الجميلة اللي ماتت في حادث قطار بوقنادل..قبل متموت تقطعات ليها يديها  «إناس بريس»   صالح الباشا يحلل شرائطه الغنائية بفتوى غريبة 😂😂😂  «إناس بريس»   ملفات خطيرة لفساد ونهب المال العام بإقليم الصويرة تصل الى مقر الهيئة المغربية لحماية المواطنة والمال العام  «إناس بريس»   ملخص واهداف مباراة جزر القمر 2-2 المغرب الأهداف كاملة HD  «إناس بريس»   أهداف مباراة جزر القمر 1-0 المغرب الشوط الاول تصفيات كاس امّم افريقيا 2018  «إناس بريس»   أهداف مباراة اسبانيا 2-3 إنجلترا تصفيات كاس امّم اوروبا 2018  «إناس بريس»   بالفيديو : شاهد هدف إيطاليا القاتل في شباك بولندا تصفيات كاس امّم اوروبا 2018  «إناس بريس»   أهداف مباراة المنتخب المغربي 1-0 جزر القمر هدف فيصل فجر  «إناس بريس»   تصريح مصطفى الخلفي الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني والناطق الرسمي باسم الحكومة حول تشغيل الشباب ..  «إناس بريس»  
الرئيسية » اراء و اقلام » رسالة حراك ……!!!!!

رسالة حراك ……!!!!!

اناس بريس / حسن الحافة
رسالة حرّاك..

دابا كنكتب ليكم تحت جنح الظلام بمكان نلمح منه أضواء جزيرة باديس.. كنتسنّاو “الزوديّاك” يوصل.. عشرات الشباب ورجل أربعيني بعينين ضامرتين وجسد منهك.. وامرأتين، حاولت أن أحدّق ببطن إحدهما، خيل إلي أنها حامل بالنظر لبطنها المنتفخة.. وبسبب الظلام الحالك والخوف، عجزت عن التأكد.. ترتدي ملابس كثيرة ولا تتوقف عن الحركة مما شتت تركيزي في معرفة : هل هناك حياة أخرى تعيش مأساة حياتها أم خيل إلي وحسب.. كالسين مخبيين خايفيين لتلقفهم نظرات الشرطة؛ المسؤول على تأمين الرحلة المجهولة المصير كينبهنا مرة مرة أنه خصنا نلزموا الصمت باش منتيروّش الانتباه.. شعور مؤلم ودامٍ أنك ستهجر بلدك مضطرا للبحث عن حياة جديدة بأرض تجهل أي شيء عنها، اللهم ما يصلك من معلومات عنها، بين الفينة والأخرى، من جهة إعلامية ما.. أو بمواقع التواصل الاجتماعي..
الرعب.. الخوف.. الأمل.. الاضطراب.. التفكير .. التردد.. الذكريات.. أحاسيس اللحظة.. فحتى محاولة ذاك الشاب التظاهر بالقوة والقساوة باءت بالفشل ما إن سمع كلمة “الواليدة”.. أخفى وجهه وشرع يبكي.. العيون، وبالرغم من الظلام، كانت تلمع تحديا للبحر وللحياة معا.. كانها تخاطب البحر، أنك لن تهزم رغبتنا في الوصول للحلم .. لن تكون الحائل بيننا وبين الحياة.. بين اللاخوف من المستقبل .. بين أرض تعتني بالإنسان ومواطنيها سواسية أمام القانون والعدالة.. لا فضل فيها لغني على فقير، ولا لابن فلان على ابن فلان، ولا تجرى المكالمات لتطوى ملفات وتفتح أخرى.. ولن تتعب في الحصول على علاج مجاني بمستشفى عمومي .. لن تقف أمام حلمنا؛ أن نقبل رمال شاطئك من الجهة الأخرى.. يزمجر البحر وموجة من أمواجه العالية تكسّرها الصخور الصلفة القوية.. كأنها يقبل التحدي ويعلنها صرخة مدوية، بيني وبينكم حرب فاعدوا لها ما استطعتم من قوة وتحمل وإيمان.. كانت بين العيون المتحدية وهدير أمواج البحر المجلجلة حوارات صامتة..

جمعونا لنهب هبة واحدة ما إن يرسو “الزوديّاك” على الشط.. وكلمة واحدة يرددها الوسيط؛ أن ندعوا الله بأن ننجح.. أن نطلب السماح من الميمة.. هب الشاب المتأثر في المرة السابقة بسماع الكلمة ليخاطبه.. اندفاعه، غرغرة الصوت حين تنحبس الكلمات بنحيب البكاء، دفعتنا لنطأطأ رؤوسنا خجلا من دموع أمهاتنا.. صرخ..
– على قبلها غنغامر بالحريك.. مكتلقاش حتى باش تشري الدوا.. وديما الحكرة.. والجوع.. والواليد مات بالكونصير، وهي فيها الكونصير، وعايشين خمسة فعشة.. المرض كياكول فيها نهار بنهار قدامي وكنشوفها كتذبل يوم بعد يوم.. كيدمرني إحساسي بالعجز عن مساعدتها.. سرقونا الشفارة ودمروا البلاد.. واش كيحساب ليكم بالساهل تخوي أرضك.. لي فيها مك وأصلك وفين عشت ذكريات.. فين درت صحاب وعشران.. ماشي بالساهل تخليّ هادشي من وراك بسهولة.. الله يخلص لي كان سباب..

كلمات الشاب الصادقة والمبكيّة أبكت امرأة من الاثنتين واعتقدت أنها تعرف أمه.. جارتها القديمة أو تصافت مععا بمدخل السوق.. وحتى إن لم تكن على معرفة بها، ستتأثر لحالها وحال آلاف الأمهات مثلها.. وكأنه فاصل مكرّر من حوار برواية موسم الهجرة للشمال للطيب صالح.. هذه المرة لم أحاول تخيّله كما فعلت يوم كنت أقرأ الرواية.. المشهد الآن واقعي يدور أمامي بمنتهى الوضوح .. الجميع حول أن لا يبكي كي لا يُظهر للبحر خوفه وجبنه وسرعة تأثره.. نلزم الصمت وعيوننا تراقب البحر.. لننطلق مسرعين حيث رسى زوديّاك سريع.. صوت ارتطام الأقدام بمياه البحر.. الدعوات.. وأنا التفت خلفي لمحت حرّاك يعيد صورة والدته للكيس.. تخلص من كل شيء إلا من صورتها.. ربما قد لا يراها مجددا.. قد تبكيه.. لكنه القدر..

قدرنا أن نبكيهن دائما.. في البر وفي البحر..

وداعا أمي.. أنت الوطن.
منقول: حسن الحافة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*